Join us
What is Humanism?
Our Members
Donate

In 1952, at the first World Humanist Congress, the founders of IHEU agreed a statement of the fundamental principles of modern Humanism. They called it “The Amsterdam Declaration”. The Amsterdam Declaration of 1952 was a child of its time. For example, it was set in the world of great power politics and the Cold War, and it asserted that “humanists have confidence that the present crisis can be surmounted”.

As befits the nature of Humanism — friendly to evolution, anathema to dogma — the statement was updated in 2002. The 50th anniversary World Humanist Congress in 2002, again meeting in the Netherlands, unanimously passed a resolution known as “The Amsterdam Declaration 2002”. Following the Congress, this updated declaration was adopted unanimously by the IHEU General Assembly, and thus became the official defining statement of World Humanism.

Amsterdam Declaration 2002

Humanism is the outcome of a long tradition of free thought that has inspired many of the world’s great thinkers and creative artists and gave rise to science itself.

The fundamentals of modern Humanism are as follows:

1. Humanism is ethical. It affirms the worth, dignity and autonomy of the individual and the right of every human being to the greatest possible freedom compatible with the rights of others. Humanists have a duty of care to all of humanity including future generations. Humanists believe that morality is an intrinsic part of human nature based on understanding and a concern for others, needing no external sanction.

2. Humanism is rational. It seeks to use science creatively, not destructively. Humanists believe that the solutions to the world’s problems lie in human thought and action rather than divine intervention. Humanism advocates the application of the methods of science and free inquiry to the problems of human welfare. But Humanists also believe that the application of science and technology must be tempered by human values. Science gives us the means but human values must propose the ends.

3. Humanism supports democracy and human rights. Humanism aims at the fullest possible development of every human being. It holds that democracy and human development are matters of right. The principles of democracy and human rights can be applied to many human relationships and are not restricted to methods of government.

4. Humanism insists that personal liberty must be combined with social responsibility. Humanism ventures to build a world on the idea of the free person responsible to society, and recognises our dependence on and responsibility for the natural world. Humanism is undogmatic, imposing no creed upon its adherents. It is thus committed to education free from indoctrination.

5. Humanism is a response to the widespread demand for an alternative to dogmatic religion. The world’s major religions claim to be based on revelations fixed for all time, and many seek to impose their world-views on all of humanity. Humanism recognises that reliable knowledge of the world and ourselves arises through a continuing process of observation, evaluation and revision.

6. Humanism values artistic creativity and imagination and recognises the transforming power of art. Humanism affirms the importance of literature, music, and the visual and performing arts for personal development and fulfilment.

7. Humanism is a lifestance aiming at the maximum possible fulfilment through the cultivation of ethical and creative living and offers an ethical and rational means of addressing the challenges of our times. Humanism can be a way of life for everyone everywhere.

Our primary task is to make human beings aware in the simplest terms of what Humanism can mean to them and what it commits them to. By utilising free inquiry, the power of science and creative imagination for the furtherance of peace and in the service of compassion, we have confidence that we have the means to solve the problems that confront us all. We call upon all who share this conviction to associate themselves with us in this endeavour.

IHEU Congress 2002

إعلان أمستردام ٢٠٠٢

أصدر مؤسسو الاتحاد الدولي الأنسني الأخلاقي، في المؤتمر العالمي الأنسني الأول الذي عقد عام 1952، بيان المبادئ الأساسية للأنسنية المعاصرة. وقد شكل هذا البيان الذي عُرف بـ”إعلان أمستردام” انعكاسًا لتلك الفترة الزمنية التي سيطرت فيها سياسات القوى العظمى والحرب الباردة على العالم، فجاء ليؤكد على “ثقة الأنسني بإمكانية التغلب على الأزمة الحالية”.

تم تحديث البيان مجددًا  عام 2002 في هولندا، في الذكرى الخمسين للمؤتمر العالمي الأنسني الأول، ليتناغم مع الطبيعة الإنسانية الداعمة للتطور والمنوائة للدوغمائية، وصد قرار بالإجماع عُرف بـ”إعلان أمستردام 2002″. عقب المؤتمر، أقرّ الاتحاد الدولي الأنسني الأخلاقي بالإجماع الإعلان المحدّث وأصبح حينئذ البيان التعريفي الرسمي للأنسنية العالمية

إعلان أمستردام 2002

الأنسنية هي نتاج عملية مطولة من التفكير الحر الذي ألهم العديد من المفكرين العظماء والفنانين المبدعين حول العالم وأفضي إلى ظهور العلم. تتمثل أساسيات الأنسنية المعاصرة فيما يلي

الأنسنية أخلاقية، فهي تؤكد على قيمة الفرد وكرامته واستقلاليته، وحق كل إنسان في الحصول على جميع حرياته الممكنة بما لا يؤثر على حقوق الآخرين. يتوجب على الأنسني الاهتمام بجميع الإنسانية لاسيما أجيال المستقبل. يعتقد الأنسني بأن الأخلاق جزء لا يتجزأ من الطبيعة البشرية، ومستندة للتفاهم والاهتمام بالآخرين، ولا تحتاج لعقوبات خارجية.

الأنسنية عقلانية، حيث تسعى لاستغلال العلوم بطريقة خلاّقة وليس مدمرة. يؤمن الأنسني بأن حلول المشكلات العالمية تكمن في التفكير والعمل البشري وليس في التدخل الإلهي أو القوى الخارقة للطبيعة. يستخدم الأنسنيون وسائل البحث العلمي والتساؤل والبحث الحر لحل مشكلات الإنسان الحياتية، لكنهم يؤمنون بأن تطبيق هذا النهج لابد أن يكون محتكمًا للقيم الإنسانية. فالعلم يزودنا بالوسائل المساعدة، لكن القيم الإنسانية هي ما تحدد النهايات.

تدعم الأنسنية حقوق الانسان وترى في كل من الديموقراطية والتنمية البشرية حقّان يجب توفرهما لكل فرد، وتجد أنه من الممكن تطبيق الديموقراطية وحقوق الإنسان على العديد من العلاقات الانسانية دون حصرها في مناهج الحكم.

تؤمن الأنسنية بارتباط الحرية الشخصية بالمسؤولية الإجتماعية، فهي تناضل لبناء عالم يكون فيه الفرد مسؤولًا أمام مجتمعه، وتقرّ اعتمادنا على العالم الطبيعي ومسؤوليتنا اتجاهه. الأنسنية ليست دوغمائية، فهي لا تجبر أي من أتباعها على اعتناق عقيدة معينة، وبالتالي فهي مناوئة للتعليم العقائدي.

جاءت الأنسنية استجابة للحاجة الماسة لبديل عن الديانة الدوغمائية، حيث تدّعي أكثر ديانات العالم إتباعًا بأنها صالحة لكل زمان ومكان، ويسعى العديد من معتنقيها إلى فرض آرائهم العالمية على جميع الإنسانية.  تدرك الأنسنية بأن المعرفة الهادفة للعالم والفرد هي نتاج عملية مستمرة من الملاحظة و التقييم والمراجعة.

تقدّر الأنسنية الإبداع الفني والخيال وتدرك قوة الفن على التغيير. كما تؤكد على أهمية الأدب والموسيقى والفنون البصرية والتمثيلية لتنمية النفس وتحقيق الذات.

الأنسنية أسلوب حياة يهدف إلى تحقيق أقصى إكتفاء ممكن من خلال تهذيب العيش الأخلاقي والابداعي ويقدم وسائل أخلاقية وعقلانية لمواجهة تحديات حياتنا. قد تكون الأنسنية أسلوب حياة لأي فرد أينما كان.

تكمن مهمتنا الرئيسة في توعية البشر بأبسط الوسائل بما قد تعنيه الأنسنية لهم وما تلزمهم به. ونحن على ثقة بأننا نمتلك وسائل حل المشكلات التي تواجهنا جميعاً وذلك من خلال التساؤل والبحث الحر وقوة العلم والخيال الإبداعي لتعزيز السلام ونشر الرحمة. وندعو كل من يشاركنا هذه القناعة إلى الإنضمام إلينا لتحقيق هذا المسعى.

مؤتمر الاتحاد الدولي الأنسني الأخلاقي 2002

Share →